السبت 25 سبتمبر 2021
img

مدير شركة بيوفارم يؤكد على هامش إبرام اتفاقية مع جامعة البليدة 1/جميع الأدوية المستعملة في علاج كورونا مصنعة محليا

أكد أمس المدير العام لشركة ” بيوفارم” عبد الواحد كرار بأن جميع الأدوية المستعملة في علاج فيروس كورونا مصنعة في الجزائر باستثناء اللقاح، وذكر منها دواء الكلوروكين، المضادات الحيوية وغيرها من الأدوية المخصصة لعلاج هذا الفيروس تصنع محليا وليست مستوردة، كما كشف نفس المسؤول عن تصنيع الجزائر لأدوية مخصصة لعلاج السرطان والهرمونات كانت تكلف خزينة الدولة أموالا باهظة، وقال هذه الأدوية الأخيرة تنتظر التسجيل.
وأضاف كرار في تصريح صحفي على هامش إبرام اتفاقية مع جامعة البليدة 1 بأن صناعة الأدوية في الجزائر شهدت قفزة نوعية خلال العشر سنوات الأخيرة، وذلك بعد القرار الشجاع الذي اتخذته الدولة في سنة 2008 والمتضمن حماية الصناعة الصيدلانية ومنع استيراد الأدوية المصنعة محليا مع الاستثمارات الكبيرة التي انطلقت في مجال الأدوية، وكشف نفس المتحدث عن إحصاء حاليا أكثر من 100 مصنع للأدوية، وأوضح بأن التصنيع يشمل إلى جانب الأدوية المواد الأولية، وقال هناك مشاريع قائمة في هذا المجال، وتشرع الجزائر في السنوات القادمة في صناعة المواد الأولية.
من جهة أخرى أوضح المدير العام لشركة ” بيوفارم” بأن أزمة كورونا جلعت بلدانا عدة تعطي قيمة كبيرة لصناعة الأدوية محليا، وبعضها تخلت عن تصدير المواد الأولية ومنها الهند التي تأثرت كثيرا بهذا الوباء.
وفي سياق حديثة عن تصدير الأدوية أوضح نفس المسؤول بأن الجزائر تتوفر على فائض من الأدوية، في حين هناك عدة مشاكل تواجه ميدان التصدير، وهذه المشاكل ما تزال قائمة منذ 10 سنوات، وتحدث في هذا السياق عن قانون الصرف الذي يعد أكبر عائق أمام تصدير الأدوية وإقامة شراكة مع مؤسسات أجنبية لجلب التكنولوجيا، مشيرا في هذا الإطار إلى أن شركة أجنبية يمكنها الدخول للجزائر للاستثمار في إطار الشراكة مع شركة جزائرية، في حين خروج شركة جزائرية للخارج وإبرام شراكة مع شركة أجنبية في بلد آخر أو المشاركة في مناقصة دولية في بلد أجنبي يعد أمرا صعبا للعراقيل المتعلقة بتحويل العملة، إلى جانب المشاكل المتعلقة بالنقل، وقال بأن هذه المشاكل سهلة ويمكن إيجاد حلولا لها.
وفي سؤال حول بعض الأدوية المفقودة بالرغم من القفزة النوعية التي شهدتها عملية تصنيع الأدوية في الجزائر، أوضح المدير العام لشركة “بيوفارم” بأن الإنتاج المحلي يغطي نسبة 50 بالمائة من سوق الأدوية، كما تنتج الجزائر 800 مليون علبة سنويا من الأدوية، إلا أن غياب الإحصائيات حول سوق الأدوية من حيث الإنتاج والبيع والفائض خلق نوع من الندرة، مشيرا في ذات السياق إلى استحداث تطبيق جديد يخص الناشطين في مجال صناعة الأدوية يحين من طرف المتعاملين الاقتصادين في مجال صناعة الأدوية من حيث الإنتاج والتسويق والفائض، ويجعل هذا التطبيق حسب نفس المتحدث الوزارة المكلفة بالصناعة الصيدلانية تتابع على المباشر مسار صناعة الأدوية في الجزائر، ويمكن استغلال هذا التطبيق في وضع إحصائيات حول الأدوية، وكشف كرار في نفس الإطار عن مرسوم وزاري جديد أصدرته الوزارة المكلفة بالصناعة الصيدلانية يتعلق بتحديد قائمة الأدوية الأساسية المستوردة المتعلقة بالأمراض المزمنة، والاستغناء عن استيراد الأدوية غير أساسية، ويشترط وفق نفس المرسوم تواجد هذه الأدوية المستوردة في كل ولايات الوطن، وسيقلل هذا الإجراء حسبه من ندرة بعض الأدوية.
وتجدر الإشارة إلى أن الاتفاقية المبرمة بين جامعة البليدة 1 وشركة “بيوم فارم ” تشمل حسب رئيس الجامعة محمد بن زينة مهن صناعة الأدوية، الإنتاج والصيانة، وكذا البحث والتطوير ومراقبة الجودة والنظافة السلامة البيئية.
وليد ط