الأربعاء 28 سبتمبر 2022
img

مدير المراقبة الطبية بالكناص يكشف في ملتقى جهوي بالبليدة/ قيمة تعويضات الأدوية بلغت 212مليار دينار سنة 2018

نظمت صباح اليوم وكالة البليدة للصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية الملتقى الجهوي العاشر  للأطباء  الواصفين والأطباء المستشارين ضم ولايات عدد من ولايات الوسط بالمدرسة التقنية لسونلغاز، وفي هذا الإطار ذكر مدير المراقبة الطبية بالمديرية العامة للصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء جمال مطاري بأن تعويضات الصندوق للأدوية بلغت 212مليار دينار خلال سنة 2018، وقال بأن نسبة 54بالمائة من هذه التعويضات توجه للأدوية المتعلقة بالسكري وارتفاع الضغط الدموي.

وقال نفس المتحدث في تصريح صحفي أمس على هامش الملتقى بأن الصندوق يعاني من وضعية مالية سيئة  نتيجة عدم التوازن بين حجم التعويضات والاشتراكات، مشيرا إلى أن التعويضات ترتفع ما بين 10إلى 15بالمائة، أما الاشتراكات فترتفع ب02بالمائة فقط.

وكشف نفس المتحدث عن مجموعة من التدابير التي اتخذت وحققت نتائج في الميدان، ومنها الإجراءات التي تخص العطل المرضية المفتعلة، وتشمل هذه الإجراءات المراقبة الطبية الآنية، من خلال الإطلاع على الحالة الصحية للمريض خلال اليوم الموالي الذي أودع فيه العطلة المرضية، على عكس في وقت سابق كانت تستغرق عملية المراقبة من 03إلى05أشهر من إيداع العطلة، كما تتضمن الإجراءات تسليم استدعاء للمعني بالعطلة المريضة وإذا لم يستجيب لمصالح الضمان الاجتماعي تعد العطلة ملغاة، كما تتضمن عملية محاربة العطلة المرضية المفتعلة إجراء المراقبة الإدارية، بحيث يرخص لأعوان الصندوق التنقل إلى مقر إقامة المؤمن المستفيد من عطلة مرضية خلال الفترة ما بين العاشرة صباحا والرابعة مساء، ولا يغادر المنزل خلال هذه الفترة إلا بموافقة الطبيب المعالج، وأضاف مدير المراقبة الطبية بالصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء بأن هذه الإجراءات التي فعلت ساهمت في تخفيض عدد العطل المرضية المودعة لدى مصالح الضمان الاجتماعي، مضيفا بأن الموظفين أصبحوا يطلبون عطل مرضية مفتعلة بقصد التسوية الإدارية مع رب العمل فقط، ولا يطلبون التعويض من مصالح الضمان الاجتماعي.

وليد-ط

اترك تعليقاً