الثلاثاء 04 أغسطس 2020
img

مخيم صيفي افتراضي لأطفال التوحد وعائلاتهم ينظم لأول مرة

تنظم جمعيات طيف التوحد مخيم صيف افتراضي موجه لأطفال التوحد وعائلاتهم في الفترة ما بين 14 و18 أوت الجاري تحت شعار ” العب ، أمرح ، وأكسر الملل”، وحسب رئيس جمعية التوحد لولاية البليدة رشيد رحال فإن هذه المبادرة الأولى من نوعها في الجزائر المتعلقة بتنظيم مخيم صيفي افتراضي لأطفال التوحد وعائلاتهم، وقال تنظيم هذا المخيم يأتي لإخراج الطفل التوحدي من جائحة كورونا وتغيير الجو العائلي بعيدا عن هذا الوباء، ولو بشكل افتراضي فقط.

وحسب نفس المتحدث فإن هذا المخيم يتوقع يستقبل 150 مشاركا، وخصص للأطفال الأكثر من 05 سنوات، كما يهدف إلى مرافقة أطفال التوحد وعائلاتهم في ظل جائحة كورونا وانقطاع هذه الفئة من الأطفال عن كل النشاطات والتكفل الذي كانت تتلقاه قبل ظهور وباء كورونا، إلى جانب التسلية والترفيه، وتقديم برامج علمية من طرف فريق نفسي تربوي حول كيفية التعامل مع الأطفال في ظل الحجر المنزلي، إلى جانب وضع تحت تصرف الأولياء خلال فترة المخيم الصيفي الافتراضي خلية إصغاء يشرف عليها أخصائيون في علم النفس، ويكون هدف هذه الخلية تقديم إرشادات ونصائح للأولياء للتخفيف من معاناتهم جراء هذا الوضع الذي فرضه وباء كورونا.

وفي السياق ذاته أوضح رحال أن هذا المخيم الصيفي قسم إلى ثلاث مجالات يضم المجال الأول البرامج التربوية، والمجال الثالث رياضي ترفهي، والثالث علمي، مضيفا بأن في المجال التربوي يقدم مختصون دروس عن بعد في مجالات مختلفة منها الانتباه، التركيز الحسي والحركي، بحيث كل تخصص تشرف عليه أخصائية تقدم معلومات حول طريقة التعامل مع الطفل، كما تشرف اللجنة الرياضية على نشاطات ترفيهية ورياضية، ويشارك في هذه النشاطات أشقاء الطفل التوحدي، من أجل المساهمة في دمج الطفل التوحدي مع باقي أشقائه، كما تشرف لجنة الرياضة على نشاطات ترفيهية مختلفة من أجل التنفيس والترفيه على الطفل.

أما اللجنة التربوية فتهتم بالرسم، تلاوة القرآن، والأناشيد، بحيث تشرف هذه اللجنة على تنظيم مسابقات بين الأطفال في المجالات المذكورة، وسيتم في الأخير اختيار أحسن رسم، أحسن أنشوة، وأحسن تلاوة للقرآن الكريم، ليتم تكريمهم بجوائز الكترونية ترسل لهم عن بعد مثل مجلات الكترونية أو غيرها، كما تسلم في الأخير شهادات مشاركة للجميع.

وفي السياق ذاته أوضح نفس المصدر بأن فترات عرض المخيم الصيفي تكون من الساعة السادسة مساء إلى الثامنة ليلا، كما سيتم خلق إذاعة الكترونية تهتم ببث النشاطات والبرامج التي تقدم خلال هذا المخيم، مضيفا بأن اللجنة المشرفة على هذا المخيم أخذت بعين الاعتبار العائلات المقيمة في مناطق نائية التي لا تتوفر على الانترنت، حيث سيتم اقتراح على العائلات تسجيل فيديوهات لأبنائهم حول البرامج المختلفة تصور وترسل لرئيس الجمعية حسب الولاية التي تنتمي إليها العائلة، ثم ترسل إلى لجنة تنظيم المخيم الافتراضي وتنشر في المنصة الالكترونية، وذلك من أجل السماح لكل العائلات وأبنائهم المشاركة دون إقصاء.  

ويختتم المخيم الصيفي الافتراضي حسب رئيس جمعية التوحد لولاية البليدة بحفل ختامي افتراضي من البليدة يحيه ” المهرج” وذلك من أجل الخروج من جو وباء كورونا إلى عالم آخر ينسي أطفال التوحد وعائلاتهم جزء من معاناتهم خلال هذه الفترة، وأضاف نفس المتحدث بأن نجاح هذه التجربة من المخيم الصيفي الافتراضي تجعلهم يفكرون في تنظيم مخيم صيفي واقعي الموسم القادم بولاية تيبازة يستقطب أطفال التوحد من مختلف ولايات الجنوب.

أ ع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*
*


Notice: ob_end_flush(): failed to send buffer of zlib output compression (0) in /home/mitidjanews/public_html/wp-includes/functions.php on line 4609