الأربعاء 28 سبتمبر 2022
img

في مسابقة دولية بدبي /المدرب الجزائري راشدي حسين يحصل على رتبة قاضي عالمي في الكاراتي

تحصل المدرب الجزائري في رياضة الكاراتي راشدي حسين على رتبة قاض عالمي في المسابقة الدولية التي جرت مؤخرا بالإمارات العربية المتحدة، وكان راشدي من ضمن 10جزائريين مشاركين في هذه المسابقة الدولية التي تميزت بمشاركة 400مدرب من مختلف أنحاء العالم.

وحسب المدرب راشدي فإن هذه المسابقة العالمية في الكاراتي يمر من خلالها المدرب الممتحن على 03 مراحل تبدأ المرحلة الأولى بالامتحان الكتابي ثم النظري وبعدها التطبيق، مضيفا بأن هذا الامتحان يحتاج إلى مؤهلات كبيرة في مجال التحكيم من حيث الجانب النظري أو التطبيقي، مشيرا إلى أن في الجانب النظري يجيب الممتحن على 70سؤالا في المجال القانوني، والخطأ غير مسموح حسبه، بحيث ارتكاب أكثر من خمسة أخطاء في الإجابة على 70سؤالا يخسر المسابقة، وفي نفس الوقت يحتاج الامتحان التطبيقي لدقة كبيرة وتركيز، والخطأ كذلك غير مسموح، وأشار راشدي بأنه في الامتحان الكتابي لم يرتكب أي خطأ، وأجاب على سبعون سؤالا، وبالنسبة للامتحان التطبيقي تحصل على درجة جيد جدا، وفي الإطار ذاته تحتاج هذه المسابقات حسب نفس المصدر إلى التحضير البدني والنفسي من أجل تحقيق النجاح.

من جانب آخر اشتكى المدرب المذكور من انعدام التمويل للمشاركة في مثل هذه المسابقات الدولية، وأضاف بأن أغلب المدربين الذين حضروا من دول أخرى شاركوا إما بتمويل من حكوماتهم أو بتمويل من خواص، إلا أن مشاركته والمشاركة الجزائرية بصفة عامة كانت على حسابهم الخاص، مشيرا إلى أنه تواصل مع 13 متعاملا اقتصاديا بهدف تمويله في هذه المشاركة، لكنه لم يتلق أي إجابة من طرفهم، وقال بأن الدعم يجب أن لا يبقى موجها نحو فرق كرة القدم بل يتوجب على المتعاملين الاقتصاديين دعم الرياضيين في الرياضات الأخرى، خاصة وأن مشاركته في هذه المسابقة الدولية في مجال التحكيم في رياضة الكاراتي شرف من خلالها الجزائر ورفع الراية الوطنية.

وفي السياق ذاته تحدث عن وجود مراتب أخرى دولية في مجال التحكيم، إلا أن غياب التمويل جعله لا يشارك فيها، مشيرا إلى أن إحدى المراتب حقوق التسجيل فقط فيها تقدر ب700أورو، داعيا في الأخير إلى ضرورة الالتفاتة لمثل هذه الرياضات وأبطال الجزائر في الرياضات المختلفة الذين يشرفون الجزائر ويرفعون الراية الوطنية في الخارج.

وليد طالب