الإثنين 26 سبتمبر 2022
img

غاب الضياء قصيدة الطالب : جعفر بن أشرف -كيرالا الهند

­­جعفر بن أشرف-كيرلا-الهند غاب الضياء         

بــكت السماء و ضجّت الانهار             بالحزن تغشى الورد و الأزهار

بـــشيـخنـا عدست منـيـة عندما             نادى الجــلال إليــه وهو يسيــر

كم من عيــون فاضت الدمــوع             لا فرق فيــها العبــد و الأحـرار

والمــوت ذوق للنفــوس إذا أتى            أجــل  له  فالـعبد  لا  المــختـار

يـــا ربّـــنا  نــوِّر لـه  مــــرقده             بــالنور يــفرح عبـد و الأحرار

يـــا شيــخنا أنــت الذي ربـّيـتنا             كمـــا لنـا زكيـت نحن صغـــار

يـــا واديَ الرحمة أنت شعــاره             للعلــم و العلمـــاء وهــو منيــر

سبحـــاتِ وجه الله فـيـك رأيتها             ظهرت فضـائل منه و الأسرار

فــي قلبه و لسانه يــجري هدىً             أوراد و الصــلوات و الأذكــار

يـــا شيـخنا أنــت الذي كالوالــد             بــــل  والد  فنفـــوسنا  فخّـــار

كانـت حياتك  بالكتــاب و سنـةٍ              مملــوءةً شهدت بــها الأبصـار

و كــنت قطبــاً الزمــــان لأمّةٍ              زهرت بـك الأوطان و الأقطار

فيك السلامة للضعيف ومن له              جمعُ المصــائب أنت فالتبشيــر

و كنـت ظلاّ للذيـــــن عليـــهمُ              كـومُ الكــآبة كلّهم قـــد حــاروا

أنت الذي بين الورى نور كما              طلعَت منيــراً في السمــا أقمـار

درســت مــن مشـــائخٍ كـرامٍ                فـي الحرم و البلدان أنت تزور

شخصيــة مليـــــئةٌ بــــكثيـــرٍ               مــن الفضـــائل والعلى فوَقــارُ

إنــا نراك أمـامـنـا كإمــامــنا                مــع العِمـــامة  لـونهـــا  نـوّار

بـالعفو والغفران خلقك زاهرٌ              بــذا علوت وأن أتــى الأشرار