السبت 25 سبتمبر 2021
img

عودة الطاكسي الوردي الخاص بنقل النساء للنشاط بالبليدة

عادت أمس شركة الطاكسي الوردي الخاصة بنقل النساء فقط للنشاط بمدينة البليدة بعد توقف دام لأكثر من 3 أشهر، وحسب صاحب المشروع فإن الشركة عادت بتسمية جديدة تحمل اسم ” موف للخدمات” وتخلت عن اللون الوردي، ونشاطها يتم عن طريق استخدام تطبيق الكتروني، وذلك بنفس الطريقة التي تنشط بها شركات مماثلة بالعاصمة منها “تيسير و تمتم ”
وحسب صاحب المشروع فإن العودة للنشاط بتسمية جديدة والتخلي عن اللون الوردي للسيارات جاء بعد تعذر الحصول على رخصة من طرف مصالح ولاية البليدة التي جمدت نشاطه عن طرف مديرية النقل بالولاية منذ ما يقارب 3 أشهر بمبرر عدم الحصول على رخصة للنشاط ضمن سيارات الأجرة، وبحث بذلك عن صيغة أخرى تندرج ضمن نشاط المؤسسات الناشئة، وأوضح بأن نشاط شركته يعتمد على استخدام تطبيق الكتروني في التواصل مع الزبائن ولا وجود لمحطات توقف خاصة بسياراته.
وحسب نفس المتحدث فإن نشاط الشركة يبقى خاصا بنقل النساء فقط، بحيث تسمح الخدمة المتوفرة للنساء الاتصال عبر أرقام الهواتف الخاصة بالشركة، وباستخدام تطبيق الكتروني يتم تحديد مكان تواجد المتصلة، وبنفس التطبيق يتم تحديد سيارة الشركة القريبة من المكان لتتنقل إليها وتأخذها نحو الوجهة التي تريدها، وتضمن بذلك هذه الخدمة السرعة في الوصول إلى المتصلة، إلى جانب الأسعار المدروسة، حيث يتم تطبيق سعر 200 دينار داخل مدينة البليدة، كما أن الأسعار هي الأخرى منخفضة خارج المدينة.
ولقي إعلان عودة الشركة المذكورة للنشاط أمس ترحيب واسع من طرف مواطني الولاية خاصة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تقلل الخدمة الجديدة العديد من المتاعب على النساء في التنقل. خاصة وأن سائقة السيارة امرأة، وأسعار النقل منخفضة، في ظل عدم وجود أسعار ثابتة بالنسبة لسائقي سيارات الأجرة، وعدم التزامهم بالعمل بالعداد، وكثيرا ما يلجأ سائقو سيارات الأجرة إلى تطبيق أسعار مرتفعة في ظل غياب الرقابة، وفي نفس الوقت تسمح الخدمة الجديدة للمرأة بنقلها من منزلها العائلي وفي أي وقت، دون أن يكون هناك أي إحراج بالنسبة للعائلات المحافظة وسط أقاربها أو جيرانها بما أن السائقة امرأة.
ق م