الثلاثاء 01 ديسمبر 2020
img

عبارة عن منصة تفاعلية تجمع الشباب في نشاطات مختلفة/ إطلاق دار الشباب الافتراضية تزامنا مع الحجر الصحي بالبليدة

أطلقت مديرية الشباب والرياضة لولاية البليدة بالتنسيق مع ديوان مؤسسات الشباب دار الشباب الافتراضية، وذلك تنفيذا لتعليمة وزارة الشباب والرياضة رقم 455الصادر في 13 أفريل الجاري التي تنص على إطلاق مشروع دار الشباب الافتراضية تزامنا مع الحجر الصحي، بعد غلق كل المؤسسات الشبانية التي كانت تستقبل الشباب لممارسة مختلف الأنشطة الثقافية والرياضية والعلمية.

وحسب ممثل عن المشروع فإن قطاع الشباب والرياضية يبذل جهودا كبيرة في ظل هذه الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد للمساهمة في مكافحة فيروس كورونا، وذلك برفع التحدي وإطلاق عدة مبادرات علمية في مجال اختصاصه من خلال تجنيد الوسائل والامكانيات المادية والبشرية لتمكين الشباب من الاستمرار في ممارسة  نشاطاتهم الاجتماعية التربوية الترفيهية العلمية والثقافية والرياضية التي كانت تمارس على مستوى مؤسسات الشباب والرياضة والاستفادة من وقت الحجر المنزلي  بطريقة إيجابية وإبراز مهارتهم ودعم صحتهم النفسية .

وحسب نفس المتحدث فإن دار الشباب الافتراضية عبارة عن منصة تفاعلية تجمع الشباب في نشاطات مختلفة عبر عالم افتراضي، بحيث يتم عرض عبر هذه المنصة فيديوهات توعوية، تحفيزية، وفضاء للإبداع والمشاركة، معلومات ومعارف تهم الشباب، مضيفا بأن دار الشباب الافتراضية عالم واقعي بملاح افتراضية، وتهدف إلى مواصلة  التواصل مع جميع الفئات وخاصة الشبانية والاستمرار في ممارسة نشاطاتهم المختلفة.

وحسب نفس  المصدر فإن دار الشباب الافتراضية لولاية البليدة تتضمن عدة برامج  وحصص منها راديو أمواج الإبداع التي يقدمها خليل باتول يعرض من خلالها مجموعة من المضامين التفاعلية مع الجمهور،  كما يقدم نفس المنشط برنامج ثان أطلق عليه مع خليل عبر الأثير، إلى جانب برنامج توابل الحياة، وفي السياق ذاته يتضمن المشروع برنامج حول التحضير النفسي وتحفيز الذات تقدمه ميساء كريبازة، وبرنامج صباحك نورك لخليل المكري، ويقدم هذا البرنامج نماذج عن  الدراسة عن بعد، كما يتضمن مشروع  دار الشباب الافتراضية حصة موجهة للأطفال وعروض فنية مباشرة يقدمها المهرج سمسم.

وحسب ممثل  مديرية  الشباب  والرياضة فإن كل هذه البرامج يسجلها المعدون والمنشطون لها من منازلهم، ويتم التنسيق بين أعضاء الفريق من المنازل دون التنقل، مؤكدا في السياق ذاته بأن المشروع على الرغم من أنه لايزال في بدايته لكنه حقق تفاعلا كبيرا من طرف الجمهور خاصة فئة الشباب.

من جهة أخرى كشف ممثل مديرية الشباب والرياضة عن إطلاق 03 مسابقات موجهة لفئة الشباب تتمثل في كرسي المعرفة التي تنظمها جمعية الوفاء لنشاطات الشباب بأولاديعيش، مسابقة “ستار في الدار” لجمعية الوفاء بمفتاح، إلى جانب مسابقة ” أنا أرسم” ينظمها ديوان نشاطات الشباب الجواري بأولاديعيش، كما تحدث نفس المصدر عن برامج أخرى خلال شهر رمضان، منها برنامج “عادة وعوايد” لمروان رمضاني.

وليد ط