الإثنين 26 سبتمبر 2022
img

بني مراد/ أزمة مياه خانقة بحي ديار البحري

يعاني سكان حي 720 مسكن بديار البحري ببني مراد بولاية البليدة من أزمة مياه خانقة منذ أكثر من 10 أيام، ويلجأ السكان للتزود بالمياه عن طريق صهاريج الخواص التي ارتفع سعرها مع الإقبال الكبير للسكان عليها من 1000 دينار إلى 1500 دينار، ويعيش الحي هذه الأيام على ضجيج شاحنات الصهاريج ومحركاتها التي يستمر تواجدها إلى ساعات متأخرة من الليل من أجل تزويد السكان بالمياه.
ويذكر السكان بأن أزمة المياه يعيشها الحي منذ دخول موسم الصيف في حين تفاقمت أكثر منذ 10 أيام، بحيث حددت مواعيد التزود بمرة واحدة كل يومين، في حين مصالح الجزائرية للمياه لم تلتزم بهذه المواعيد ويتم تخصيص فترات قصيرة للتزود لم تتجاوز ربع ساعة في بعض المرات، مع الكميات القليلة التي تصل إلى الحنفيات، واستنكر السكان هذه الممارسات من طرف مصالح الجزائرية للمياه التي بقيت صامتة ولم تقدم لا توضيحات للسكان حول ندرة المياه، أو اعتذارات أو حلولا لهذه المشكلة التي تتفاقم أكثر.
ويذكر في هذا السياق أحد السكان بأن البيان المنشور عبر الصفحة الرسمية لمؤسسة الجزائرية للمياه بالبليدة منذ يومين يتحدث عن تسجيل تذبذب منذ يوم فقط بهذا الحي، في حين في الواقع أن الأزمة بدأت منذ دخول موسم الاصطياف وتفاقمت أكثر منذ 10 أيام، كما وجد السكان المقيمون في الطوابق العليا صعوبات كبيرة في التزود بالمياه في ظل رفض أصحاب شاحنات الصهاريج تزويدهم للطوابق العلوية، نظرا لغياب خراطيم طويلة تصل إلى هذه الطوابق، وأمام ذلك اضطروا إلى التزود عن طريق نقل المياه عبر سلالم العمارات.
وفي السياق ذاته استنكر السكان إرسال مصالح الجزائرية للمياه أعوانها منذ أيام إلى العمارات لمراقبة كميات الاستهلاك في العدادات، واعتبر السكان هذا السلوك بالاستفزازي لهم، وعوض أن تقوم الشركة بتقديم توضيحات حول أسباب ندرة المياه، وكذا دعمهم بالصهاريج قامت بإرسال أعوانها لمراقبة كمية الاستهلاك، ويلوح السكان في ظل هذه الأزمة بمقاطعة تسديد فواتير المياه.
كما قام السكان بتقديم شكاوى لمصالح الجزائرية للمياه ومدير الوحدة بالبليدة، في حين دون جدوى والأزمة مستمرة، ويطالب السكان بتدخل والي الولاية من أجل وضع حد لهذه الأزمة وممارسات الجزائرية للمياه التي لم تقدم توضيحات للسكان أو المبادرة بدعهم بصهاريج المياه لتخفيف الأزمة.
متيجة نيوز

اترك تعليقاً