الأحد 25 يوليو 2021
img

بلقاسم ساحلي في تجمع شعبي بعين عائشة ببن خليل/الانتخابات ضمانة لاستقرار مؤسسات الدولة

أكد صباح اليوم الأمين العام للتحالف الوطني الجمهوري بلقاسم ساحلي بأن الانتخابات التشريعية القادمة هي ضمانة لاستقرار مؤسسات الدولة وتجسيد للإرادة الشعبية التي طالب بها الحراك الشعبي في 22 فيفري 2019، وقال ساحلي بأن الشعب طالب في الحراك بالتجديد المؤسساتي عن طريق الصندوق الشفاف والديمقراطي.
وأضاف الأمين العام للتحالف الوطني الجمهوري في تجمع شعبي نشطه بدار الشباب عين عائشة ببلدية بن خليل بولاية البليدة بأن التغيير لن يحدث عن طريق الابتزاز السياسي والاستقواء بالخارج ولا عن طريق الطعن في مؤسسات الدولة، وإنما يحدث عن طريق صندوق الاقتراع.
من جهة أخرى دعا ساحلي المرأة إلى التصويت على قوائم حزبه، مشيرا إلى أن حزبه أعطى للمرأة مكانتها في القوائم الانتخابية، وذلك بتمثيل يقدر ب 48 بالمائة، قائلا بأن هذا ليس بأمر جديد على التحالف الوطني الجمهوري الذي يعتبر المرأة جزء لا يتجزأ من المجتمع الجزائري.
وفي السياق ذاته استنكر ساحلي الانتقاص الذي تعرضت له المرأة في قانون الانتخابات الأخير، قائلا “من غير المعقول أن قانون الانتخابات يعطي نسبة 50 بالمائة للمرأة، ثم تأتي مادة انتقالية تسمح للأحزاب بأن لا ترشح ولا امرأة واحدة في قوائمها” كما انتقد نفس المتحدث السماح للأحزاب والقوائم الحرة بعدم نشر صور المترشحات النساء، وقال صورة المرأة في قوائم الترشيحات عزيزة وشريفة وليست عورة كما يعتبره البعض.
وليد ط

اترك تعليقاً