السبت 25 سبتمبر 2021
img

المسلمون بالهند ينتفضون ضد قانون المواطنة الذي يكرس التمييز العنصري


بقلم /جعفر بن اشرف -الهند

نظمت جمعية العلماء لعموم كيرالا اجتماعا لحماية المواطنة في منطقة كالكوت يوم السبت الماضي ضد الحكومة الهندية التي أعلنت قانون المواطنة ولا تزال الحكومة تقوم بتغيير القوانين من دستور الهند، وقد انتهت هذه التغيرات من قبل رئيس الحكومة ناراندرا مودي و وزير الداخلية أمت شاه بالهلاك والفشل. وظهرت الثورات والاحتجاجات والمقاومات في انحاء الوطن التي ترطرها اللجان السياسية والدينية والاجتماعية.

وشهدت ولاية كيرالا اجتماعا كبيرا ضد هذه القضية تحت رعاية “سمست كيرالا (جمعة العلماء لعموم كيرالا) بحضور عدد من العلماء والأمراء والزعماء من الاحزاب السياسية والسادات واكثر من نصف مليون من السكان.

وأكد فضيلة الشيخ السيد جفري موتوكويا رئيس لجمعية العلماء لعموم كيرالا على أن إلغاء المواطنة و إنكار الجنسية بتركيز على قوم خاص وباعتبار ديانة الاشخاص لا يليق بما في دستور الوطن بشكل خاص ويخالف العولمة بشكل عام

ونبه الشيخ السيد جفري موتوكويا بوجوب المقاومة على المواطنين ضد الحكومة الفاشية التي تحاول على طرد المواطنين  من مسقط رأسهم وعلى إنكار حقوق المسلمين والاقلية من الأديان أخرى.

مشيرا إلى أن إلغاء حقوق المسلمين التي منحت لهم الدستور الهندية لا تنحصر فيهم بل إنه يؤدي إلى سقوط العولمة والديموقراطية وإطفاء نور التسامح والأمن والاستقرار من الدولة.

وأضاف الشيخ إلى أن يتوجب على الجميع مواجهة هذه القوانين الضارة، وأن يكون اتفاقا على يد واحدة بين الاديان و اللجان .